الثلاثاء، 6 يونيو، 2017

ليتك لم تكن..



(اللى اتلسع من الشربه ينفخ بالزبادى)هكذا اخبرتنا تجارب من سبقونا ! هذا وإن اردنا ان نجنب أسمائنا لقب الغبى الذى لا يتعلم من اخطائه !وربما الذى يتلذذ بتعذيب ذاته عبر تكرار نفس الخطأ!
لهذا, ولهذا فقط صارت البارانويا والتوجس والحيطه هى التيمه الاساسيه لأيامى وتفاصيلها ! صرت احيا لأتوخى الحذر فقط يا عزيزى , اتوخي الحذر حتى من البوح ! البوح للبشر طبيعى ومقنع ان اتوخى منه فانا لا اثق ببشر قط ,لانى برغم ذكائى لا املك البصيره الكافيه لاعلم باى مكان تسكن بذره الشر بيهم ,بقلوبهم ام عقلهم ام ماذا !


لكن المعضله كونى صرت اتوجس حتى من ان تسكن كلماتي ضبابات الورق فى سرد طويل ابوح فيه بكل ما اكنه لك او لهم او لنفسى حتى ، ربما تسقط وريقاتي الحبيبات في أيدي من لا يقدر او يستوعب مدى خصوصيه ما بها ! ترى إلام قد يأول الامر فى حين كونه قرأ و لم يفهم او ربما قرأ وفهم واستغل ما قرأه ضدى ,ضدك,ضدهم!

اريد فقط ان أموت محتفظه بكل هذه التفاصيل....
تلك المخاوف من الوقوع في شرك الأخر قاضتني بلا ادنى تخطيط الي ان اترك افكاري المسممه تعوي في رحاب عقلي الي ما لا نهايه!
فأنا لست بالبراعه الكافيه حتي أتبين متي قد يحين الوقت لألتمس الطيبه من المحيطين كما ذكرت لك بالاعلى! فقد لدغتنى عقارب عده حتى صرت بلا مبالاه كافيه لان أتخلص من كل الخوف وان أتحلى بكل الخوف فى نفس الوقت !

ترى ماذا سافعل إن كان السم هذه المره قادرا لأن يقضى على !وبرغم كونى اصبو للموت كما ذكرت سابقا ايضا , الا إنى اود ان احيا لاخر لحظه لى قبل ان اموت وانا سعيده ,ولا اعتقد انى ساكون سعيده بكونى مت مسمومه متالمه بسريان سم غبى بشرايينى!

لكن الحقيقه ان افكارى المكبوته بالداخل لا تقل فى سميتها وضررها وإيلامها عن سم عقرب ما مخبىء لى هنا أو هناك بعلم الغيب ,لذا وبعد تفكير صار من الواجب على نحو نفسى أن ألفظ اخر ما لدى منك وربما حينها استنشق هوائا نقيا يخلو من عبيرك القاسى النتن!
....... عزيزى الغائب الذى اتمنى غيابه حتى اخر يوم بعمرى,... لن القى عليك تحيه ما قبل صياغه خطاب فهذا ليس بخطابا !هذه فقط رساله قصيره مختصره ومحدده.
فقط فلتعلم كونى سألومك حتي اخر يوم بحياتي لكونك لم تملئ الفراغ المنوط بك داخل قلبي,هذا حتي بعد صبري الطويل لان تضحي بدرا ايها الهلال النزق الغبى المغرور بكونه يحمل بعض الضؤ !
انت غبى يا عزيزى وستفقد ضؤك عن قريب وتعود لواقعك كونك مجرد جسم معتم وستعلم حينها كونك لست بمضىء انت فقط تعكس ضوء المحيطين بك !

حينا سينفضوا من حولك وهذا سيحدث ان أجلا او عاجلا صدقنى فوهجك مؤقت الى حد محبط بحكم تاريخى معك !

حينها ستعلم من انت !حينها ربما ستتفاجأ من مدى قبحك ولن تقوى على مواجهة ذاتك بالمرأه, وربما ايضا تكون لا زلت غبيا مغرورا ولا ترى بالامر سوئا! كلها احتمالات وارده....
لكن الاكيد ان صبرى هذا لم يزدنى الا مزيدا من خيبات الأمل ! على ما يبدو اننا خلقنا لنحيا بقلوب منكسرة وامال لا تتحقق يا عزيزى,وانا اتمنى لك المثل من كل قلبى .....

ليست هناك تعليقات: