السبت، 28 أبريل، 2012

جيد الردائه !


 أنا لم أقل لكِ أني رديء جيد، ولكني دوما ً حاولت أن أكون معك جيد الرداءة، وهذا قد يغفر لي ما لا يغفر!!!
أعتقد!!!!!



فارغ ..........
لم تعد الطرقات مجهولة للقدم، فصار من السهل أن أساق لكِ برغم غمامة جهلي وتعصبي وتملقي للسعادة علها تزورني !!!
فلطالما كنتِ ملائكية الهالة، لا تؤهلني ذنوبي لأساق إليك برضا، فقط عنوة لأتوسل ضيائك ينير ظلمتي !!!
لكن بكل أسف توصلت بألعابي وتجاربي على ذاتي إلى أن أضحيت فتاتا ً، وحارات وخنادق موحشة الظلمة، مهما كانت قوة ضيائك لن تنير كل ظلماتي !!! سيظل للظل لعبة دنيئة يلعبها، ليدب سمه في اللوحة ويحيلها مع الوقت إلي ما كانت عليه بالظبط !!! لوحة مظلمة تتخللها طاقة نور بحجم العتمة !!! لا تكفي لأن توقظ أبطال اللوحة من غفوتهم، فتبقي فارغة!!!


نجس ........
البنايات التي تنبض بالطهارة النجسة بالأحقية!!!
فلطالما توجسوا من قوة الدهان للمحو الشكلي، وتجميل قبحها بصمت، وصلوات مؤيدين فكرة التستر!!! يسترون قبيحهم بهذه الألوان النجسة!!! أعلم أن ألواننا طاهرة ولكن نجاستنا طبعت عليها وصارت مبقعة بنجاستنا النتنة، فصار اللون الأحمر ينبض بالكره والعنف والدم، بعدما كان علامة للحب وأحمر شفاه المولعين بالتأنق!!!
نجاستهم تنحصر في كونهم يمارسون ببنايتهم فعل الرذيلة والوله بالجمال!!! أي جمال قد يسكن عالما ً اتسع لكل ما هو قبيح برحابة، وضيق الخناق على كل متأمل مختلف !!!


مجهد...
وكم أفكر في القلب الذي أحمله معي كالوزر!!! فالقلوب لاتتسع لعدة، بينما من بقلبي يزورون كراسيهم بقانون الترشح والأسبقية!!! فهم كثرة!!!
كيف لقلبي أن يحاكم بقوانين العامة في الحب والكره والخيانة!!! طالما كسر بأولى قواعدهم عرض الحائط وصار (القلب يحب ألف مرة وليس مرتين كحد أقصي كما قالت شادية!!!)


مقطوع الانفاس .........
يصفق للقرار في تنفسه؛ فيهدهد حاله بهدء وسكينة مصطنعة!!! فمن مثله خلقوا ليمثلوا المعنى الحقيقي للتوتر والتوجس!!!

شحاذ...
يصفق للمارة طالبا ً رغيف خبز لربما يعفه عن السؤال، السؤال لمرات أخرى، وأخرى فقد سأل أولا ً عن رغيف ألم تلاحظوا!!!
يتسول الإهتمام والعطف والشفقة، ثم يتلاعب بهم ويتسول تعاطفهم مع سوء معاملته لهم!!!
لكن لا تنكروا كونه شحاذا ً مختلفا ً، فهو لايبسط يداه، بل يضمهم ويلحن لحنا ً ما بتصفيقة مطربة إلي حد ما!!!


حمقاء أنتِ إن أعجبتِ ببقايا ما بي من رجل!!! فأعلم أني ألفت الإنتباه!!! ولكن فلتعتبريني نفير سيارة أجرة تهم دوما ً علي قطع الطريق، لأنها بالتأكيد تسير عكس الإتجاه!!!
فحين تضل الطريق تضحى إلى آخر العمر عابر سبيل!!!

وكالعادة، كان يتلمس ما بها من ذكورية طباع ,تتمحورفي جدعنة مواقف وشهامة ردود أفعال منها!!! بينما تتلمس به أنوثة حنان وتفهم وتواضع!!!
نعم فلكل منا جانبين ذكوري الأنثاوية، أو أنثاوي الذكورة!!!
ليس هذا بدرس أحياء بالصف الثالث الإعدادي عن مرجعية التكاثر!!!
فلعلنا نغلق الكراريس الآن، ونستبقي علي فعل التأمل بهدوء،علنا نفهم تلك المرة!!!!!!!!!!!!!!


الثلاثاء، 24 أبريل، 2012

خائفه من شيء ما !!



تتضرر من كونها خالصه التعابير؛يمكن تلخيصها بكلمتين و انحنائتي رسم ما علي جانب الورقه ؛ يمكن لهذا ان يكون بطاقه شخصيه جديره بها جدا في المحافل  !!.

كانت عيناها بصراحه البحر في كونه غادر! , و بعقلانيه الريح لتخبرك ان تغلق الابواب و تختبيء بمكان ما !, مكان بعيد و لكن يحافظ لك علي صفير الريح الطربه ؛ فرياحها لا تخيف الزائرين لكوكبها علي الاطلاق !!.
كانت تتمتع ببريق اخاذ يسكن النني, مخيف! و لكن يبقيها ذات احقيه بان تخوض بها سفنك, تتصالح لكونك قد تغرق بينها و بينها !, فان اخترتها لن تقوي لان تري سواها !!.


اعتادت ان تلاحق الانفاس لتخبر الكون بما لديها فكانت دوما ما تهرول و نبضاتها شغوفه !
كانت ان استكانت بجلستها , تسارعت عضلات ركبتيها لتهتز بطريقه يستقرئها الاخر عصبيه!, لكنها تود ان تحافظ  علي وتيره تنفسها المهروله !, فان هدات وتيرتها , قد تغفل ذاتها امام المراه !!, فلا تعرفها !!!!.

هي خلقت لتهرول , كمثل انساني عن الارنب الذكي الذي لن تغافله سلحفاه حقيره و تسبقه الي اي مكان كان!!.

تكره السلاحف و هذا يجعلها متوحشه بعين البعض !!؛ تخاف منهم للسبب السابق؛كونهم قد يسبقوها بدهائهم؛ تعلم ان السلاحف اقل من تخاف منه سرعه, لكنها طفوليه المشاعر تستشف خبراتها من القصص الطفوليه كذلك !. 
 لكن السبب الحقيقي وراء خوفها من السلاحف يبقي  غير معلن! , فتبقي شريره بعين المعظم !, و يساعدهم في هذا القرار نظراتها الحاده عندما تشعر بالخوف !, يبررون نظراتها علي انها بدافع  الشر !, بينما هي فعلا خائفه!.

تري من علمها ردود الافعال تلك التي لا تتوافق مع اهل الكوكب التي تسكنه؟, تري هي بالمكان الخاطيء؟, تري هي من كوكب اخر ,غافلها اهلها لسبب ما مجبره ان تسامحهم عليه ؟.

هي غريبه هنا تماما !!, يتقربون منها ليعلموا تبريراتها و اسرار خلطاتها السحريه, ثم يتركونها في صمت مبتهل, بترتيل كلمات (سبحان من ابدع !).
 عانت كثيرا من فكره الترك!, حتي اضحت تلك  هي وجهه نظرها عن الكون اجمع, انه سيتركها دوما !! .
 لذا اضحت تهرول , لتترك كل ما يمكنه لمسها ,حتي ذرات التراب لن يمكنها ملامساتها لمرتين ؛ فهي تهرول و تهرول !!,اعتقدت بذلك انها ترد للعالم صفعه اهداها لها من قبل !!, لكن بفكره انثاويه الغضب !!.

كذلك  كان السبب الحقيقي وراء هرولتها  يبقي  غير معلن! , فتبقي غير ابهه و لا مباليه بعين المعظم و لا تؤتمن علي اللحظات  !, و يساعدهم في هذا القرار نظراتها الحاده عندما تشعر بالخوف !, يبررون نظراتها علي انها بدافع  الشر !, بينما هي فعلا خائفه!.
هي دوما ما كانت خائفه من شيء ما !! 
فهم لا يفهمونها , لا يستوعبونها , لا يبرروا اولي ردود افعالها بشكل يرضيها , هم فقط يتركونها و يتهمونها بالسيء!! .
اما هي فخائفه فقط !!

الأحد، 22 أبريل، 2012

غرغرينا


كانت عيناها تهربان ذهابا و عوده بين شواطيء حيرتها في امره !!, الكره قرار واقعي , بينما التفهم قرار حيادي يستحق ان يتخذ!, فهي تستحق ان تعيش بلا منغصات!!

اعلنت منذ حين بان ايا من كان في الوجود هو إستكمالا لكيانها !!, كيانها الغير راضي عن فكره الرضا في حد ذاتها !!, كيانها القاصر عن إسعادها و إشعارها بالإمتلاء و الزهد بالأخر !!, حتي الأن!!
 فهي تعلق أمل كبير علي كونها ستنجح في خطه الإستغناء يوما ما !! 
...
تتذكر سطور جمعتهما سويا , احتالت بها علي دروس البيانو خاصتها بحجج واهيه , فقد كانت تربت علي عقلها و تقول  ,(انتي تنسجين معه الحانا من نوع اخر !, تسعد قلوب اخري , و تساعدك كذلك علي التامل !!, اذا ليس هنالك فرق مقنع بينه و بين دروس البيانو و اللغه و لقي الاصدقاء !!!)

كانت بكل اسف تحتاح الي رد مقنع و تبرير منطقي , حتي تسكت عقلها الرافض لقرارات كثيره تتخذها رغم الاخر !! , الاخر الكامن داخلها !!,( انا العليا السخيفه الواعيه و المدركه لكل ما هو صحيح !!)
 لكن لما كل ما هو صحيح غير مرضي و غير مصوغ الطعم لاختاره و اعيشه !!
فلتردي ايتها الانا البلهاء اللا حياتيه !!
انتي انا فاشله , لا تصلحين لكوكب مثل كوكبنا ولا إناس كبشرنا !!

شعرت بهياج شعوري و غضب عارم و لمحت جبينها مقتضب !! .
 قررت ان تزيح بالدفه يسارا و تتذكر لإنعاش شقوق تربه زاكرتها !! 

 كانت جلساتهم تطول لساعات , رغم كونهما ملولين !!, كانت عاشقه للمفكرات ذات الالوان الزاهيه قليله الاوراق !, فجعلت لكل مقابله مفكره !, بلون يشبه حالتها المزاجيه المتقلبه الا في لقياه !!, فهو من القلائل القادرين علي تثبيت دفه مزاجها؛فلم يكن من العجيب ان تكتشف باول نظره لصندوق مفكراتها انه يغلب عليه اللون الارجواني !, فهو لونها المفضل و يوحي لها بالصفاء النفسي و الطيران فوق كل منصات الهبوط المتوقعه !! فهي ذاهبه لرؤيته , فاي هبوط ذلك و اي توقعات تلك  !! , انه التحليق و كفي !!!

اعتادوا اللعب حتي يتلاعبوا بالملاحظين الدئوبين لكشف ستره خصوصيتهم !, فمن المتوقع من اي متحابين بمكان عام ان يتلامسا او يتقاربا !!, لكن خطتهم كانت مختلفه !!؛ قرروا ان يختلفوا ليثبتوا للاخر تخلفه !؛ كانت الكلمات المكتوبه محور اناتهم الغير معلنه !! , فكل ما لم يقوله او يفعله يكتبه و هي ترد عليه كذلك !!.
قد يتشابه امرهم بال(شات الفيس بوك السخيف) !! ,لكن طالما كانت عيناها و عيناه تتوج المكان و تتكلم حيث الصمت !! ,فاي( شات) بالي هذا!!

 كانت تخط جمله ليتبعها بجملتين! , فتبدع رسما ما عن شيء ما ! فيجاريها برسمه اخري  و يزيد من تعقيد ابعادها لتتفكر اكثر و اكثر  !. لم تفكر بالامر انه مزايده عليها !! ,فقد كانت تبرر موقفه عاده بانه يقودها لما هو اعلي !! ,كانت تحب ان تظن به الافضل حتي لا تصدم من فكره الذكوري المعتقد!!.
 اما عنها  فلم تكن ديكتاتوريه يوما معه !!, فكانت تترك له قلب الدفه احيانا حتي يزهو ككل الرجال! , فهي واقعيه و تعلم انه باخر المطاف , رجل !! و مصري !! ربي علي القياده حتي و ان كانت لمجموعه من التيوس !! ,اويعلم انه بذلك سيضحي التيس الاكبر !!و لكن ما علينا !!.

كانت تحاول ان تتأخي و تهدهد حزنها لفراقه عمدا مع سبق الاصرار و الترصد !
فجريمتهم مكتمله الاركان !, و المحكمه اصدرت الحكم نهائيا دون استئناف !!
بتر !! ؛ فالترسبات الجرثوميه لغصه الحلق في لقائهم ليس لها بديل سوي البتر !!.
 و
 و
 و
 واتت الطامه الكبري !!
 كونها غير راضيه حتي عن تلك السطور ,التي خطت لتمحو من عقلها رواسب المواقف !!, فهي غير راضيه !!, حتي عن تلك الطريقه لاصلاح الموقف نفسيا !!
فقد اصدرت عنها المحكمه القرار و عليها مؤازرته!!
فهي الاصح كالانا العليا الحمقاء خاصتها !!
اذا صغيرتي الانا , إنه البتر !, فاي غرغرينا شعوريه قد تتصالح لتحيا معها !!
فقد تعلمتها من افلامنا العربيه (غرغرينا= نهايه ), نهايه غير سعيده !!, فلم ترجع لاي بطل ايا من كان قدمه مره اخري !!

ساعاملني كمصابه حرب , اذا انا استحق شفقتي و التفافي علي الوضع لاسترضيني !!
كالعاده .........

كانت بكل اسف تحتاح الي رد مقنع و تبرير منطقي , حتي تسكت عقلها الرافض لقرارات كثيره تتخذها رغم الاخر !! , الاخر الكامن داخلها !!,( انا العليا السخيفه الواعيه و المدركه لكل ما هو صحيح !!)
 لكن لما كل ما هو صحيح غير مرضي و غير مصوغ الطعم لاختاره و اعيشه !!
فلتردي ايتها الانا البلهاء اللا حياتيه !!
انتي انا فاشله , لا تصلحين لكوكب مثل كوكبنا ولا إناس كبشرنا !!


شعرت بهياج شعوري و غضب عارم و لمحت جبينها مقتضب !! 
 فقررت ان تزيح بالدفه يسارا و تطفيء نور غرفتها و تنام , فالنوم هو الفعل الارقي لإسكات عقلها عنوه!!

الأربعاء، 18 أبريل، 2012

قبله حلال


في المره المقبله حينما يطالبني بقبله علي شفتاه المثيرتين!!
سارفع له بابهامي , فهو بنفس غلظه شفتاي , قبل البوتكس المنشود إليه !!
طالما وظيفيه مشاعره هي ما تحد الموقف ككل ! , اذا فلنفكر بنديه ان القبله ما هي الا تلاقي مسامات جلدان مختلفان المنشيء و ليس المحتوي  !!
فكلانا بني (ادم)!!!
و ان اراد ان يرقيها لقبله فرنسيه ربما!! , فساستعيض عن اللعاب  بما هو مفضل اكثر وظيفيا !, سأجعله ماء ورد!!, لا يندرج تحت كونها قبله صباحيه أو مسائيه رحيقا !! ,فهو ورد دائم , صناعي حاله حال متلقي القبله الواهيه  !

ان اردت قبلتك فها هي !!!
و اعتقد بتلك الكيفيه ساستهين بكل العقول المستفزه المتسائله عن مدي تديني ! او علمانيتي ! او منطقيتي في التدحرج نحو القاع !!
و بذلك ساعلنها كبرلماننا الواهي !! انها قبله بما لا يخالف شرع الله !!
 و لن ازايد عليك يا كتاتني ! و لا عليك يا حفيد الغرور الذكوري المتمثل به !!
عليهم اللعنه و عليك كذلك تباعا !!

الأربعاء، 11 أبريل، 2012

مفعول به


كان منتهي امالها ينحصر في اتزان لحظي , يحبيها بخوطتين لهذا الصنم المعدني الذي يستحق السجود ! للحاجه و ليس للقناعه !!
كانت الإبره تنزلق إلي روحها بألم لا يبارحه ألم , فيما يسمونه إنعاش!!
كانت عيناها المرهقه  لا تقوي علي إحتواء المشهد ككل !, لا تختمر بمقلتيها الرؤيه فتضحي دوما علي غير وزن الموقف !!
نظراتها تلهث بين جزيئات الحاله التي تتوج مجريات الأمور , و يضحي من المنطقي أن تحلل تلك الجزيئات ! , لعلها تتفهم أسباب سياقه الموقف بهذه الصوره التي لا تبرر و لا تصلح للتبرير !!
 فقط قابله لأن تعاش عن غصب و دون ادني رضا !
 فهو وضع قائم!
فقط وضع قائم عليك التعايش معه و مجاريته !!
ان استطعت اليه سبيلا !! ..... التعايش !!


قفاذاتها البرتقاليه ذات الافتال المتخاصمه  لا تصلح لان تضم كفاها !,لا زال للبرد سبيل ما اليها !!. تري ليس عليها ان تلوم ايهم من ذكور الكوكب حين يفشل في إحتواء جسدها المنهك!, فإن كانت يداها بهذه الصعوبه لتشعر بالإحتواء !, فماذا عن كل تلك الجزيئات المتعبه التي تسمي مماطله جسدها!.
جزيئاتها المشتاقه لضمه خالصه الوصال بلا ادني نوايا خلف خلفيه !,تؤلمها و تشعرها بالتعري التي لا تقبله بردا بالشتاء او حرا بالصيف !! فهي تحلم بتكييف مركزي داخلي يغنيها عن الكون بالعابه السخيفه !
كان حلم التكييف(او لنقول المبرد ) هو حلمها الاكبر !!
 ................
علي قانون المبرد او التكييف !!
تفكرت كثيرا في صيغه دعائها لخالقها !!, تري ان لم يكن بصيغه (اللهم وفقني لما تحبه و ترضاه !) و انحدرت لغتها للعاميه التلقائيه المحببه للقلوب العفويه !! حالها !!
ايرفضها المولي ؟
 ام يتلقاها بنفس الحفاوه المنتظره من رب شغوف بخلقه !!
تفكرت في كون ربها متكلف ام لا !!
 و ارتضيت بان تقتنع بكونه لا متكلف علي الاطلاق !
 فهو يجيب المضطر اذا دعاه !, و لم يقل المضطر المثقف حلو الكلام !!
احبك ربي.. نعم احبك
 و اريد كل ما اريد  تكييفا مركزيا .....
تكييفا مركزيا  نفسيا ارجوك !! 
...............
 عادت تتشمم الحدث بصمت المتأمل !, ليس متأمل موقن و متابع للحدث عن قرب و بمعرفه مسبقه! , فقد كانت تغلب علي ملامحها الإكتشاف و التوخي من حفره قد تلقيها الي ابعد مما خططت له , او بالاصح خطت لها و تبعته بصمت و وهن تجربه شيء مخالف للمتعارف !!

يداها كان قد غطاهما الشاش!ينبت ببعض الحمره من جرح دئوب ! . اما شعرها فقد تحلي بحله مزركشه تري ظلالها علي خداها ,في قبلاتها المتتاليه لتسكين المها النفسي , فشعرها الحريري يأبي ان يسلم سلطته لايا ما كان ليخفي ما خلق ليظهر جمالا !
فقد قرروا ان يحجبوها صغيره حتي يبقوها صغيره !!

كان هنالك ظلان يستكينان علي كتفيها !, اقنعت ذاتها الطفوليه بكونهما ملاكيها الراضيان عن اي فعل ايا ما كان !!, فقد دعت مسبقا ان يساعد ملك اليمين ملك اليسار في محو ذنوب الحادث !!
فاي جريمه قد تعظم علي جريمه الانتحار بعرف الاديان جميعا !!
كانت تتحرك بهواده فلا تغضب ملاكيها المنهمكان بفعل المحو ! ,ولا ظل والدتها المنكب علي الكرسي يرتل ترتيلات لا تسمعها ربما !, لكنها تعتقد يقينا انها تقول ( يا رب !! انا دعيت عليها كتير!! , بس انت عارف لساني يدعي و قلبي يقول بعد الشر ! , ده هي اللي ليا !! ادعي علي ابني و اكره اللي يقول امين !!)...

تاهت عيناها في سحابات الغرفه و اصرت ان لا تستسلم لطاقه نور ما قد تظهر من وقت لاخر !! ربما!!
......................
بصباح اليوم الثاني .... 
مع شقشقات الفجر زارتها نسمه جميله داعبت خداها , فتركتها تنساب ما بين اناملها برضا !! ,ليس كرمال الشاطيء تترك عفره ! , ابتسمت لطاقه النور المفعوله بفعل فاعل !
و قررت ان تكون الفاعل و ليس المفعول به من الان فصاعد!!

قد يكون قرار انتحاري اخر ربما !! 
فهي تعلم مدي الالم النفسي الذي سيلحقها من جراء هذا القرار!

قد يبدو قرار قوي و لكنه حقا عن ضعف و ليس قوه !! 
فهي قد نالت كفايتها من الم الفاعل و قررت ان تفعل الافاعيل كرد فعل  و ثأر متاخر مداه لاعوام و اعوام  !!
ستتعامل بقانون الربا بالشر و الخير سواء!!
فستضحي هي هي !! و لكن مضافا اليها بعض من الاخر القادر ان يعيش بعالم كهذا !
ليس بشر داخلي !, و لكن كأقل حق قررت أن تكتسبه ! فهي لم تكتسب من قبل !!
كما قلت , قد كانت مفعول بها دوما !!



الثلاثاء، 3 أبريل، 2012

فارس احلامي !!!


فارس الاحلام :)
استطيع ان اصف و بكل اختصار مني, اي ابتسامه مرحه مستهتره تحتل شفاهكم الان!
اعلم انه لمسمي بوهيمي !
 شخصيه غير قابله لسكني اي زمان و اي مكان و اي ظروف اجتماعيه او سياسيه او حتي فضائيه !

ايه رايكم اسرد حبا في السرد ! و بالمره نبحبها شويه !!


احم احم ..
 من و انا صغيره و كان سؤال اي بنت ليا في مدرستي ايه مواصفات فتي احلامك؟,سيبك اني كنت بنت دحاحه !, و اعتقد ده اللي كان بيشدهم انهم يسالوني لاني كبنت دحيحه! , اكيد بقي ما بفكرش في الحاجت دهين !!
هم كانوا فاكرين فيا كده !! و مش عارفه ليه !!
 ما تقولوش هري بنات !, بس بجد في بنات كتير بتعيش علي الحلم ده و الغريبه انه بيبقي حلمها الوحيد في الكوكب! , ان حظها يبقي حلو و تلاقيه !
 غريبه ! ,هو انا ليه مش كده !.
 اكيد كان ليا مواصفات كتير اوي تحده , بس عمري ما شفت لوشه ملامح و لا لجسمه ابعاد !
يعني احتماليه انه يكون طويل , قصير , تخين , رفيع , اسمر , ابيض , بنظاره , عامل عمليه ليزك :), كلها متاحه جدا بل مستحبه كمان .

مع تطور دماغي و شخصيي , اتطور معايا حلمي بهذا الرجل الخيالي , لدرجه اني بقيت افكر جديا!
هو انت هناك , هناك فين ؟ 
طب انت هتيجي امتي ؟ و لما هتيجي انا هعرف ازاي ان ده انت ؟
 مش ممكن ساعتها يبقي نظري اضعف من اني اشوفك ؟
 او يبقي ده انتقام ربنا مني, من دعاوي ماما عليا ( علشان ما نضفتش معاها الشقه كلها في العيد مثلا!!, لان احنا شباب السمن الصناعي صحتنا علي قدنا و نصعب علي الكافر!! ), و يبقي عقاب ربنا ليا اني ما اشوفكش لم تبقي قابل للرؤيا !!

فكرت  كتير و قليل و ابتديت اعصر زناد(زنـــــــــــــات) فكري , علشان لما حد يسالني عنه او عن مواصفاته اكرهمله ..
واحد كذا, اتنين كذا , تلاته كذا كذا !!.......
 ........
زمان و انا صغيره بردو!!, بعد كم احراجات بنت حلال من كل سؤال عن الحج فتي احلامي!, اللي ما بعرفش اقول فيه كلمه غير انه هيملي عيني !!
 قررت انه كفايه احراج ولازم اقول انا عايزه ايه في ام الرجل ده !!!!!!!!!!! 


هو اكيد رجل !!, يا فرج الله اهوه صفه اهيه !!..
طب ما هو لازم يبقي رجل , مش الانسه استريت بردو ولا ايه !!.
 لا اقصد رجل يعني رجل جدع كده ,و اقدر اثق فيه و اعتمد عليه و اسيبه يسوق حبه و انا عارفه انه مش هيعمل بيا حادثه !!

قعدت افكر افكر افكر في اي صفه تانيه!! 
 ابتديت زي كل البنات صحباتي اكون من اللي حواليا تكوينات تنفع تتلزق قص و لصق في حد ما في مكان ما , ينفع احبه و اعيش معاه و كده !!
مش بطريقه عينيه!!
 لاني فيا العبر اه !, بس مش سطحيه !!
يعني مش هقولك!!, عينيه عيون احمد عز !!و شفايفه كريم عبد العزيز !!ولا رموشه رموش اليسا !!.
لاني اكيد ما بحبش اليسا و كل السابق ذكرهم ,اللي متجوز و اللي مش هيتجوز و انا ما اقبلش بدره ولا هفك عقد حد انا !!
كان احمد عز قاعد هنا و هي قاعده هنا و علي نغمه واحده!!
 مخدوش يابابا ما اخدوش يا بابا !!!!!!!!!:) هو كده بالظبط  
 
بس مثلا مثلا مثلا اغنيه فارس احلامي للست شاديه ست الكل !!
تفتكر في حد اكتر !
هعوز فيه ايه تاني , الرجل عداه العيب و ازح !!
عيزاك تفهمني تفهمني تفهمني !! و تحقق صوره احلامي ...
اهي لا قالت كلمه ولا عشره !!, حشرته جوه دماغها انه يفهمها فيحقق اللي هي عيزاه من غير ما تتكلم !!
و الحج نزار عم الكل قالك فان الكلام يموت حين يقال !!

اذا
اجولها ليـــــــــــــــــــه!!! 
 
شايفين يا عيني حتي الست السكره شاديه , عارفه انه كونه يفهمها صعب ازاي , دي عادتهاله مليون مره !!

كان من اللطيف اني افتكر مواصفات فتي احلامي زمان و اقارنه بمواصفاته دلوقتي و اضحك علي روحي حبتين , تلاته , اربعه , عشره !!!!!

زمان و انا صغيره كتبت ورقه فلوسكاب للكائن المجهول دهون( فارس احلامي ) و رميتها من شباك اوضتي! , وقعت في المنورقدام عيني ! , بس اقنعت روحي انها هتطيــــــــــــــــر و تروحله و يسلملي عليه نسيم الليل المتهادي !!
كنت عبيطه !!
بس انا كنت زمان بحب الولد اللي بنظاره اوي !
و كان ممكن اتخانق مع اي حد يقوله يا ابو اربع عيون!
ست مصريه جدعه من يومي يعني:)

من قريب فكرت ليه بتشد لده و ليه ما بتشدش لده؟
 و ليه ما بين كده او كده مش مرتاحه انا علي راي عم الكل منير !!
لقيتني بحب فيه حاجه مني!! 
اغنيه بحبها , كتاب استمتعت بيه , فيلم حسيت فيه نفسي !!
مش بقول اتشدله اني اقع في دباديبه , لكن علي الاقل احس بانس ليه و بيه !!

 استني استني !! تعاليلي هنا !!! 
يعني انا بحب فيه نفسي يعني !!
 يعني انا نرجسيه في حبي ليه !!
يعني انا وحشه و شريره !!
عااااااااااااااااااااااااااااااااااااا
.............................

قطعت كلامي و اخدت نفس عميق و اردفت في عقل بالي بردو!!

يا عم الكائن الخرافي الخزعبلي المتوجس من الظهور !!
اظهر و بان عليك الامان بقي !!
و اوعدك هعملك سندوتشات حلاوه بالقشطه ,و احتمال ارضي عنك و اعملك كريم كراميل كمان  :) 
اصل علشان نبقي علي نور من اولها , انا شاطره في الحاجات المسكره, الحادق مليش فيه اوي !!
بس اتعلم يعني :)
حواااااااااااش!!
شيلني يا حوااااااااش :)