الخميس، 10 يناير 2013

كائن صفري


الصفر دوما ما كان رقم محايد !
لم يكن موجبا او سالبا , لم يكن زوجي او فردي !
لم يكن سوى ذاته الذي خلق عليها و اجبر علي تقبلها برغم انف الجميع , و رغم انفه هو خاصه بعيدا عن مدي اهتمامه بهؤلاء الجميع!,من صفات الصفر ايضا انه غير مبالي للحمقى المتحفزين لالقاء الاحكام المزينه بالفاظ كبيره الحجم ثقيله علي الاذان!


الصفر هو ارقي مخلوقات الله علي الارض؛ فهو متصالح مع كونه لا يملك و لن يملك و لن يمتلكه احد!
الصفر هو هذا الرقم الذي بدأت به دراستي و تنتهي اليه حياتي دوما و هو الودود الذي يستقبلني كثيرا في نهج يومي العادي و لا يبخل ان يرد السلام حين ادنو منه , حتي و ان دنوت اليه ثلاث مرات يوميا ,الصفر دوما ما كان ودود معي 

هو بدايه الاشياء و نهايتها و نهجها في التحول,

دراستي الهندسيه اوزعتني جانبه لوقت طويل , فقد كان غرضي في كل منحني هندسي ,فهو الثبات , هو الطموح لانجز مهمتي الحسابيه ,
علي ما يبدو اني دربت حالي عليه حتي انتهجته دينا و عصا اضرب بها و اسوره اتحلي بها وتتحلى بي ايضا, فرغم كونه وحيد و رغم علمه انه سيظل , الا انه لكونه ودود فهو يأنس بالبشر كثيرا ان انسوا به , و انا انست به لاني اعتدته !


اتذكر جيدا حينما زارني باقل طموح لديه لان اتقبله فهو محدود الطموح جدا لكونه يعلم انه لا يملك الكثير , لكنه طيب وهذا اقصي ما كنت اتمني ليصاحبني ,  انست به باسرع وقت ممكن  لوحدته الشبيهه بحالي حتي استكان بجواري و التمس مني البقاء معه ,اتذكرجيدا عندما تخلي عن صمته و رقاقه لفظه و طلب مني هذا حرفيا بصوته الصفري المتناهي للصمت ,قالها بنغمه حانيه شبهتها دوما بجمال المدى حينما تلتقي السماء بالبحر, قال( ابقي معي ),

اتذكر جيدا ان وحدتي اجبرتني ان احترم وحدته و اعينه علي ذاته و ذاتي ,اتذكر كوني حاولت ان اكون رحيمه معه قدر الإمكان , و لكن في خضم كل هذا نسيت او تناسيت  لا اتذكر,لكن النتيجه اني نسيت  انه سيظل صفرا عقيدته الوحده !فهو لا يقوي علي اعطائي شيئا و لا تتسع معاطفه لجيوب املئها بخيري عملا بجملتي المفضله (تهادوا تحابوا) ,

احبني رغم ذلك, لعلمه بمدي مجهوداتي المبذوله لابقيه سعيدا قدر الامكان, رغم عدم رؤيته لاي نتيجه مرجوه او منتظره !


معلومه صغيره عن حياوات الاصفار ,

هم باقون بقاء الدهر,من سمات الشخصيه الصفريه ان نهج العشيره يعدو حدا لا يمكن كسره او تجاوزه باي شكل ايا ما كان ,كشخص صفري لا عليك ان تحليت باي صفه انسانيه ايا ما كانت فهذا لا ينفي كونك تابع لعشيره الاصفار ,لكن كما كان باب الاكتساب مفتوح علي مصراعيه , فباب الفقد او بالاصح مصفاه الفقد لا تتسع باي حال من الاحوال لان تفقد وحدتك, فكل الاصفار بعشيره الاصفار تعلم انها وحيده و ستظل ولا تطمح لغير هذا !فهذا قدرها و قد صورحت به منذ بدء الخليقه و تعهدت بتقبله و اجبرت علي الابتسام بعد ان وقعت هذه الاتفاقيه الازليه !,فابتسامه الصفر بعد توقيع تلك المعاهده يمكن ان اقربه لافكاركم بحلف اليمين عند تقلد شخص ما لوظيفه وزير , لن يكون الا تعهد و قسم !و ان كان له ان يتناسي قسمه فهو مجبر علي احترامه ايا ما كان الحال!

اما عن عشيره الاصفار ؛

فيغلب علي اسمها الاسى و قد تتوقعوا انها مجموعه من كائنات تسير غير مباليه بشيء تنظر في الافق دوما رغم كونها مطئطئه الراس مستسلمه للقدر , لكن الحقيقه غير ذلك ؛ فهم كائنات مباليه باللا شيء دوما ! و لمن لا يعرف فهذا شيء عبقري, لديهم ذاكره حسابيه بحته تحول كل المعطيات الي ارقام و زوايا مرقمه , و الارقام مقدسه لديهم حد الافتعال احيانا ,لذا تري نهجهم ان كل و اي شيء يستحق الالتفات له فتراهم دائمين الشغف لكل جديد , يعلقون جميعا في منازلهم  لوحه مزينه باطار شرقي الصنع كتب عليها النشيد الوطني و نهجهم الاوحد في الحياه:
      (ابو عين بصيره و ايد قصيره ,حد حلو علي فكره )

, هذا هو نشيدهم الذي يرددونه صباحا, مساء ,بمنتصف الظهيره , بالعصر و حتي عند الشفق , قد تعدونه صلاتهم الوحيده !فهم يتعبدوا مثلنا تماما, و لن اتطرق الي إلهم فهو دوما ما كان واحد احد فرد صمد لكل المخلوقات و المخلوقين , فلا تترددوا ان تتفهموا انه الله ايضا و دوما ..........:)


عشرتنا انا و صفرى طالت كثيرا , حتي نسيت اين كانت البدايه و باي يوم اعتدت صحبته لهذه الدرجه , متي تناسيت كونه صفر و طمحت فيه بان يجد جديد رغم علمي كونه لا يملك هذا ,
 لذا تفاجئت به حينما صحا بيوما ما و اخبرني بأسي ممزق للقلوب ( انا صفر و انتي تعلمي ذلك حق العلم ),حينها و بتحول سريع للاحداث التفت و ابتسم وقد كان هذا غريبا جدا لي , فهو في حاله نفسيه سيئه لا تسمح باي إبتسام , و طيله اللحظات القادمه كانت السمه الاساسيه كوني متسائله اي شيء يا تري ساعده ان يقتنص تلك البسمه رغم كل هذا الاسى الظاهر بعينيه !
حتي فاجئني بهديه مغلفه بإتقان مقلق , تلك الهدايا التي تشعرك بالعجز كونك لن تستطيع ردها لان مرتبك صغير دوما !, فتحتها في ترقب رغم بسمته التي اضحت القوسان اللذان يحدان الموقف ككل ,

 وجدتها لوحه مزينه باطار شرقي الصنع كتب عليها النشيد الوطني و نهجهم الاوحد في الحياه, لكنه زينها بفراشات جانبيه و ورود صغيره نتاج حفره هو,
      (ابو عين بصيره و ايد قصيره ,حد حلو علي فكره )

  ابتسم حد الفرح و اخبرني انه لتمتلك روحا صفريه لا تتوقف ان تخلق صفرا منذ البدايه , فهي صفه مكتسبه  تنتقل لك بالعشره , ليست بعضه كمصاصي الدماء , لذا من الصعب ان تتحول الي كائن صفري بسهوله , فكل البشر ذات بال قصير , اخبرني اني اول المتحولات و اني تحولت بسكناه الي صفر اخر و لكن مؤنث اللغه يتحلي ببعض الدلال !لذا كان من نصيبي تلك الفراشات و الورود المزينه للاطار,

جلس باريحيه و قرأ علي نهجهم , الغريب انه كان كما توقعت تماما , حينها شعرت اني بالاضافه لكوني كائن صفري فانا ذكيه ايضا و قادره علي التوقع , و هذا اسعدني تماما .......... 
ساقضي بقيه حياتي كما قال اتصالح مع كوني كائن صفري , فقد اخبرني ان قائديه يثقون في مدي قدرته علي مساعدتي في إجتياز الازمات النفسيه المتوقعه ككائن صفري جديد في هذا النهج , فانا الاولى من نوعي , فلسخريه الاقدارانا حقل تجاربهم الان ,
 اتمنى ان اكون عند حسن ظنهم :) 


 

هناك 5 تعليقات:

Amr Geda يقول...

العين بصيرة والايد قصيرة .. كلنا بنبثى أصفار أحيانا ياميحة .. حلوو اوى يابنتى بجد

moha gem يقول...

وسعتي خيالك بشكل مذهل
حلو جدا.....عجبتني جدا جدا
بس تعليقي هيكون في رسالة أحسن
:)

moha gem يقول...

وسعتي خيالك بشكل مذهل
حلو جدا.....عجبتني جدا جدا
بس تعليقي هيكون في رسالة أحسن
:)

hakame hassane يقول...

بدايه تطلعيه. على العصر المقبل >>


arab girlscool يقول...

This is such a nice addition thanks!!!
شات صوتي شات صوتي
عرب كول
شات صوتي مغربي
دردشه صوتيه
انحراف كام
منتديات منتديات عرب كول
غلا الروح
شات غلا الروح
شات صوتي
شات مغربي