الثلاثاء، 28 فبراير، 2012

هل يختلط الزيت بالماء؟


... خريطتي ستقودك للكنز الاكبر !!


كانت كلماتها محدده و موضوعيه !
 لم تحلم بأن تقوده إلي خبايا ذاتها ,فلم يكن هذا كنزه المنشود !
فقد تعلمت من سيل خبراتها الذي لا يغرق سواها !, ان اول قانون في علاقاتها الإنسانيه لا بد من ان يكون ( قانون العرض و الطلب!! )
  لكنها لا زالت انثي حالمه , و لا زال بجعبتها ما لا يظهر إلا بالمشهد الأخير, لذا استغلت ذلك الي المنتهي  و وعدته بنبره صمت, ان ما سيجده سيرتضيه كنزا علي أي حال !!
تتمني ذلك حقا!!!
تتمني ان تضحي عند حسن ظن توقعه !!, فهي تندد بخيبه الامل في كل مكان كان !!
 .......
تتوقف بينها و بين حالها و تتسائل عن موضوعيه فكره العرض و الطلب !!
ماذا لديها لتعرضه؟ ,و تنتظر أن تطالب به فتبيعه و تكسب !!
أو تبيعه و تخسر ( كالمعتاد فكريا , فإن بعت ما بوعائك صار الوعاء فارغا !! فخسرت إمتلائك و صرت واهي !!), ما علينا قد نعتبر تلك مخاوف فكريه تقليديه عن الكمال  !!
 أو لا تبيعه و تكتفي بكون الطلبات تنهال !!, فتضحي ممن قيل فيهم ( ملقوش عيش يأكلوه ,جابوا بسكويت و قرقشوه!!) مثل أمهاتي ما !!
.........
و لأنها إعتادت أن تبدأ بنفسها اولا!! 
ليس حبا في ذاتها فتحجز الصف الاول بالجلد الذاتي !!,فهي لا ساديه علي الاطلاق !!
لكن هذا ما تعلمته من مدربي التنميه البشريه , الذين يصنعون حائلا بيننا و بين كوننا بشريين قابلين للإحباط و اللا تعلم !! 
 فتترك محاضراتهم مليء بالشحنات الإيجابيه اللحظيه , التي تتسرب للأرض و السماء كأي شحنه أخري , و قد تنتقل بالتلامس لأيدي ملامسينك سلاما!!
 اذا حتي لا احبطهم!! ,سأوجز ما تعلمته في سطور !!., حتي لا اكون قد اضعت من عمري سنتان في محاضرات واهيه !! 
القصر اول ما تعلمته !!
و هذا ثانيه ...........................


تعلمت من تجاربي , بكوني إن ضللت طريقي لمحاضره ما !!
 لشخص ما !!
 يحدثني عن مدي بلاهتي لكوني أشعر بالإحباط أو خمول لحظي ما !!
 , و نجح علي غير المعتقد في شحني بشحنه ما !!
 اذ انقطع من بعدها عن المحيط الكوني و بذلك أحفظ طاقتهم بلا منغصات!!
...................
 مهاترات لا حياتيه علي الإطلاق !!
اعذروني فقد اعلنتها منذ امد كوني لا انتمي !!
.............


ملحوظه: عزيزي !! لك ان تعلم ان خريطتي لا تعتمد علي علم الجغرافيا ولا ايه علوم اخري فانا غجريه التعلم و التعليم !! 
 طبيعيه المنشأ و المنتهي !!
اتتقبل ذلك !! ام ماذا!!
علي أي حال هذه انا !!
شئت أم أبيت!!

كانت تتذكر أيامها المدرسيه و تتفكر في مدي تهافت الفرص و مدي تهاونها عنها !! مدي تقلدها بقوانين لم تقودها لكنوز كما اخبروها !!
فكنزهم واهي من أي شيء قد يستهويني !! , فلما حاربت لأصل له !!
لعلها الثقه !!
لعلني أعاني أزمه ثقه !!
لعله كنز ما ! 
بصيغه ما !
 ساقني إليها قدر ما !
 لاكون شيئا ما !!!!!

 علي ما يبدو اني احاول أن أتحين اللحظه الحاسمه للإنهيار !!
لقد كثرت صيغه (ما !!) و هذا نذير شؤم صدقوني !!
................................

محاولتها الاخيره كانت كذلك!!
تركت القلم يغوص في غابات خصلاتها  المنسدله علي كتفيها ,مخلفا حكه بسيطه بفروتها و تخيلت الكنز المنشود في لقطه عابره  !!
سيكون حديديا !!
 صديء!!
لم يلاحظه سواها!!!
 ليس لحديه نظرها فهي ترتدي نظاره طبيه !! ,وستضحي واقعيه و تقول أن السبب في أن تهتدي إليه  هو قوه بصيرتها !! ,التي أنار الله بها قلبها جائزه لها علي صلاتها !!
 ستفكر بنظريه الثواب و العقاب لتسترضي طفوله ما تسكن ثناياها!!
(ما !! للمره الكام هذه المره !! ربنا يستر !! )


كل الخطط لم تنجح !!
 فهي غاضبه و تقتنع  تمام الإقتناع أن علبه شيكولاته جلاكسي فلوتس! , أروع بكثير من هذا الكنز من الخبرات اللا مكتمله و الأحلام المؤجله و المنقطعه المدي!!
فمهما حاولت أن أشرح سمو الروح و علوها, و مدي حاولتم أن تساعدونني لأن أتوصل لها  !! 
لن ترجعوا بي إلي عمر الخامسه لأضحي راقصه باليه كما حلمت دوما!!
حجابي يمنعني عقليا عن حلم البالارينا هذا !!
و لكن !! 
لعلهم إحتالوا علي الوضع كالمايوه الشرعي و جعلوا مني بلارينا شرعيه !!

كالمعتاد عقلي ينغص علي بصيرتي الحالمه و العكس صحيح!!
و كالمعتاد أهرب من نقاشه إن حاول التأنيب !!
و كالمعتاد أدير  ظهري إلي النيل حتي لا يؤنبني هو الأخر, كوني لن أقرر اليوم و الأن أن أرتمي بين أحضانه كما حلمت دوما !! 


هل لعقلي أن يناجي  حلمه دون أن يفيق قانون عقلاني  ما هنالك ؟؟
هل لي أن  أضحي فتاه عمليه بعقليه حالمه كما أريدني ؟؟
.....
هل يختلط الزيت بالماء؟؟
اتمني حقا ان يختلط  زيتي بمائي ,عقلي المستفز!!
و سأدعو ربي ليلا ليتحقق حلمي نهارا و يختلط !!
فقد مللت أن أحياها خلال أحلامي و فقط !!
فليس هنالك قانونا ما, بأي مكان أيا ما كان , يجبرني لأن أكون انا وفقط!!
و ليس انا العليا و السفلي و الوسطي و علي اليمين و علي اليسار و ...... :)
............ما ............





الاثنين، 13 فبراير، 2012

سلامات يا سيما


مممم ( للانتظار و ليس الملل) !!!!!!!
عندما تفتقد للثقه بان تتكلم مع من يستحق ان تتكلم معه !!
تهرب الي كائنات اقل تعقيدا !!
بعضهم بشري و الاخر لا زال يحمل لقب اقل !!
ان كنت لا انساني و تعطي للبشر منزله اعلي من الحيوان و الجماد !! لا انساني علي الاطلاق تعني بعرفي غبي  !!

صدقني فلهم حضن اكثر دفئا و اكثر تواجدا من كثيرين !!
تختار التيه في بحر الاشياء التي تشعرك بالتحسن !! و ان كان مؤقتا او إصطناعيا !!
تهرب الي مهاتفات ليليه !!طويله , قصيره , بأقل شكوي و اكسترا تحليل , فلا زلت بعرف ذاتك شخص يقوي علي الإستغناء !!او تحب ان تصدق ذلك عنك!!
رسائل خفيه!!
إبتهالات إلهيه ربما !! لا يعتمد هذا علي مدي تدينك!!

فكلنا نحظي بكلمه يا رب !! او يا مسهل !!
.
.

.
لم احلم يوما بان اكون فيلسوفه , لاني كنت دوما ما اميل للاطاله بالجمل , بينما كانت مؤهلاتهم تنحصر في القصر !! 

كلماتهم تطول لقرون , بينما اعلم بان عمري لن يتعدي الثلاثين !!
ولا اهتم كثيرا لما بعد ذلك فلن احظي بمتعته !!
فانا خلقت لاتمتع !! فقط!!
.

.
.
لا افقهها بلا املاح اضافيه و نكهات اثيوبيه و بخور عرقيه ما !! اميل لكونها شخصيه بالاول و الاخر !! 

اعلم ان عمري لن يطول لاعرف من بالارض جميعا ,عقلي لن يتسع لاناقش ما مروا به يوميا و علي انفراد تام بالجميع !!
لكن هنا يكمن مركز الكون عندي !! التفاصيل !!
اتريدني ان الف و ادور كثيرا !  و قد اصنع بدوراني هذا اعصارا !!

اذا لتحدد مركزي !! المركز الاصح لاضحي اكثر تحديدا !!
مركز الكون ربما !!
.

.
.
سردي لم يعد يعنيني مدي اهميته من متلقيه , فقط فلتعتقدوا باني مريضه بمرض السرد و التفاصيل هكذا !!
تصفيق من وقت لاخر لن يكون سوي موسيقي تصويريه تعلن عن لحظات هامه في تغيير الاحداث !! 

فقد داومت الشعور بالجوع رغبه في اثاره اكثر لملامحي المتوقعه بالمشهد , فلم تكن واقعيه يوما !!
لقد ادمنت الكذب رغبه في التصنع و من ثم الحياه !!
صارت السينما تحد يومي كليا !! 

الم تلاحظوا !!( تصفيق , موسيقي تصويريه , تجويع ذاتي , رغبه في اثاره الكاميرات , لا واقعيه !)
سيــــــما!!
سلامات يا سيما !!
.
هروبي الكلي و الجزئي يتمحور في فيلم عبقري يتيح لي حيوات ما ,بمكان ما ,داخل تفاصيل ما !!اخري بالتاكيد !!
فانا اعشق صديقاتي حين ابدي اهتماما بفيلم ما ,فيعلقوا بكل تفهم !! لا انصحك به ان كنتي تعانين الاكتئاب!!


.

في اقصي مواقفي حديه نفسيه او هلاميه شاعريه , اقارنها فكريا بلا ادني تدخل مني بمشاهد سينمائيه ما حملت لي نفس المشاعر و لكن احالني عنها زجاج الشاشه !!
احاول ان اقتبس منها ردات افعال تظهرني منمقه اكثر , حين تداهمني فوضي المشاعر !!
لا اعلم لما !!
لكن هذا ما يحدث !!
.
مرحليه الحدث بعرفي اكثر ابداعا من الحدث ذاته !!

الموسيقي التصويريه لإنحنائات الاحداث !! هي الوحيده الي تستحق ان يقشعر لها جسدي امتاعا !!
الماستر سيين !!,ما هو الا مشهد !! ولكنه المشهد الاكثر عبقريه في التاثير في الحدث !!
.
.
.
استصدقونني ان اخبرتكم ان بسمته ذلك اليوم لم انساها يوما!! , لا زالت يداه الملتفه حول عنقي ببسمته الزائغه تلك تزورني يوميا ,و تدفعني للابتسام قبل ان اخلد بنوم عميق , اتمني بان يعبر به بلحظه ماكره ما امام كاميرا عقلي!!

كاميرا !!
سينما تاني !! 
سلامات يا سيما !!

السبت، 11 فبراير، 2012

رساله انتحار



خطابها الانتحاري لا تريد ان يكون كاي خطاب انتحار اخر !!
اخر محاولتها لتكون هي ,كما تريد و ليس كما ينبغي !!
تريد ان يتبقي لهم شيئا ما يحمل رحيق من رحيقها , كلماتها , اخطائها اليوميه , النحويه و اللغويه كذلك !! تريد ان تشارك في قانون التذكر !! 
تعلم انها تعلق الكثيرون بها ببسمه ما , بنكته ما , باستكانه ما , فهي تعلم  يقينا انها من صاحبات اللفته الاولي ,في كثير من الاحوال !!
فالديمومه لا متاحه بكل اسف , لذا كانت تعاني الوحده !!


في طريقها للمنزل كانت الدمعات تتحاشد علي جفنيها , فتسحب نفس عميق من الاجواء, و تتنشق الهواء بتبجح الانفاس الاخيره !!
توقفت عند الكوافيره القريبه من منزلها , قضت عندها ساعتان و نصف, تخلت فيهم عن ملامحها المتشائمه و قصت خصلاتها الغجريه , قد نلخص كل ما حدث في كونها قد فعلت الكثير من الافاعيل التي قد تليق بالجثمان  !!
جعلت من نفسها عروسه بليله العرس ! ,و زادت علي ذلك بقص خصلاتها الطويله الي اخري اقل طولا , فهي تتذكر كلمات جدتها و رايها في قص شعرها من عدمه!! , ترن كلماتها في رزانه ( يا بنتي انا بربي مخدتي !!), هكذا تود ان تجعل مخدتها مريحه لعنقها الذي لم يفلح معه زيوت عطريه مهدئه ,ولا نوم طويل يظن الكثيرون بكونه هاديء !!

تسللت في هدؤ الي المنزل و تناست عدم ردهم علي سلامها !! سحبت من درجها ملابس جديده , اشعلت السخان , و قررت ان تخفي ما بداخلها من كل و اي شيء بقطرات قد تكون قادره علي المحو !!
كان حماما متوترا , لم تخلع خفاها كعادتها فهي تؤدي واجب ولا تعلي من شأن الإستمتاع , فليس لقدماها دور عبقري اليوم ليتمتعا بالماء بصحبتها , يكفيهما ان يتخذا لقب نظيفتان !!
فعلي الجثمان ان يضحي نظيفا !! 


رتبت خصلاتها بعدم اهتمام لنصائح الكوافيره بان لا تضع الزيوت و تستعيض عنها بالكريمات , فلما ستهتم !!, هذا الزيت قد يكسبها رائحه اكثر عبقريه لخصلات  الجثمان , ستجعله بالصندل ليقولوا عن جثمانها كما قالوا عن جثمان خالتها !!( اتدروا جثمانها يفوح منه المسك !!) ستضحي اكثر ذكائا و تصنع مسك جثتها !!
و هو المطلوب اثباته و كفي !!

في طريق عودتها للحجره احضرت سكينا احببته بالسابق لكونه سريع القرار !! لا يتمهل عن القطع ان اصروا علي ذلك , و ان لم يؤمر يكتفي بالمشاهده بصمت رزين , لا كنباوي علي الاطلاق !! يستحق بان يكون سكينها المختار !! ستحبيه بان يشهد اخر مشاهد التمزيق لديها , سيصاحبها بدقائقها الاخيره !! فهي تري بانه الوحيد الذي يستحق !!

كان سكينها المختار في متناول ناظريها طوال معركتها لازاله اتربه الحجره , فقد اهملتها منذ حين , منذ ان قررت ان تترك المنزل لساكنيه المنتميين اليه . و بعد حاله من التمهل الاخيره لكون عضلاتها تؤلمها , اسكنته في هدؤ اسفل وسادتها الجديده اعلي ملائتها الجديده كذلك , يقع في متناول يدها علي اي حال !!
سيضحي جاهز جدا لقرارها !!


كانت كلمات جوابها الانتحاري تلتهم عقلها طوال معركتها للتنظيف ,و احياء ما يمكن احيائه بعد ان دثره التراب , تتذكر في صمت و تتمني لو كانت مسيحيه الديانه فلا يهينوها بتراب يحيط جثمانها , كيف يكون مثواها تراب و هي من فعلت الافاعيل بحباته الان!! , سيكون قاسي جدا علي جسدها , فقط كرد فعل لائق لقسوتها في ازاحته الان !!لا اكثر ولا اقل !!

كان بالامس فرح اثنان من اصدقائها و اليوم ستعلن لهم عن انتحارها !! يا لها من قاسيه القلب !!

فكرت كثيرا ايهم سيكون له المخابره الاخيره !!, ايكون هو !! , تخاف من  ان يفعل اي فعل طفولي و يتصل بالمنزل و قد ينقذونها !!
تخاف من ان تختار الاخر لكونه اقرب من الاول, فله تجربه مؤلمه مع الانتحار سابقا, و هكذا الموت لمجرد الموت عن قريب !!  لا تريد ان تبقيه وحيدا لوقت اكبر بعد ان يعرف بان فتاته الاخري قد ماتت منتحره ايضا !! لعله قد يفقد ثقته في قدرته علي إحياء من يمكن إحيائهم !!لا اريد ذلك حقا !!

اذا سابقيهم كما سابقي الاخرين , ينتظروا مني خبرا علي صفحه تواصلي الفيسبوكيه !!,و حين اتاخر في الرد! , قد يكون بعد يوم , يومان , ثلاث, حسب تقديرهم لتاخري  , تعلمهم احدي اخوتي  او صديقاتي باني قد توفيت !! ,و ها هو انا ساخبرها مسبقا بان لا تعلن باني قد اخترت ان اتوفي و لم اتوفي لمجرد كوني توفيت !!
.
.
.
ماذا علي ان اقول الان !!!!!

لا باس لا باس يا صغيرتي , لست مجبره لان تكوني كامله او منمقه باي حال من الاحوال , لا تهدفي لاحتواء احدهم او تاملي ان يحتويكي احدهم !!
نعم لقد كانت المشكله كلها تكمن في الاحتواء ايها الاغبياء !!

اسماء كثري دقت بابها و قررت ان تكتب لكل منهم كلمه !!, فكرت قليلا و لم تؤمن بمدي سينمائيه تلك الخطوه فتراجعت عنها سريعا . فهي تعلم يقينا ولا يؤلمها ذلك بتاتا !!, لكنها باي حال من الاحوال ستؤنبهم لقليل من الوقت و قد يطول مع بعضهم !. لكن  الحياه كعادتها ستطالبهم بان يحيوها و يتناسوا ان بالامس كانت لهم صديقه قررت ان تنتحر !!

دمعاتها تزيح عنها اخر مواجهاتها مع كلمات خطابهم الانتحاري المزعوم , فهم يملوكنه الان!! فهي قد تنازلت عن امتلاك اي و كل شيء حتي روحها !! 
تركت دمعاتها في سبيلها تحفر اخاديد ما ,في اماكن ما , لسبيل ما لا تعرف مداه , و لم تفكر و لو لثانيه بان تزيحها او تهذبها كذلك !! فبشرتها الحساسه قد يزيد احمرارها لمجرد ملامسه يداها لها !! قد يبدو علي الجثمان انه قد تعرض للعنف!!
لا تريدها جريمه بفعل فاعل , فهو انتحار لا اكثر ولا اقل !!
سافني كل الدلائل و احركها في سبيل واحد !! انا !!

ابي و امي ... و اخي !! اولي المشتبه بهم و ليس اخرهم !!, سامحوني لا انتمي لكم و لن تنتموا الي كذلك !! فاولي قوانيننا بالهندسه ان الخطان المتوازيان لا يلتقيان  ابدااااااااا !!! . الا في قوانين السراب او المدي !! و المدي هنا هو الحياه الاخري يا احبائي , قد نلتقي في عالم اخر !! ربما !!


صوت الشيخ المجهول يهز اركانا لا زالت تنتمي لروحها ,رغم كونها تشعر بالخواء ( بذلك ستعدي كافره !! , و نصيبك جهنم خالده بها !!) ولكنها يقينه من رحمه ربها التي لم تقصد يوما اغضابه !! 
و لكني اعاني من الغضب !! الان !! 
فسيرحمها و يتوفاها مسلمه و يلحقها بالصالحين كما كانت تدعي دوما !!.
اتصدقي يا امي, لم تكوني صادقه معي بشكل كافي حينما اخبرتني بان الله سيؤنس وحدتي ان انست به !!!
او قد اكون انا المخطاه كعادتي و لم احسن الانس به !!
و ها هو انا في اخر لحظاتي لا الوم الا نفسي !! كالمعتاد !!
لقد طالت رسالتي !! و لم ارد ان اطيل حقا !!فقد اطلت بالفعل ل 23 عاما و لم انجح في ان افهمهم او يفهمونني !!, فلن تنجح سطوري ايا ما كان عددها بان تنقل ما اشعر به الان !غدا! اي غد فساموت اليوم !!
و لكن انا يقينه من شيء وحيد للمره الاخيره !!
كوني من اهل الشاطيء الاخر !!
استودعكم الحي الذي لا يموت :)

الخميس، 2 فبراير، 2012

ان لم اكن مزه !!

 
سؤال وجودي فحواه !!
علي وزن مواقع التجميل و الموضه السخفه الملزقين !!
(اختي العزيزه ,كيف تعلمي انك حسنه المظهر اليوم؟؟)
ازاي تعرفي انك لابسه النهارده مزه ؟؟؟ من الاخر يعني علشان هي مراره واحده !!
انك تلاقي نفسك بيواجهك موقف سيء مع الذات!! , و تتمني تتحولي لشبح و لو لوقت مؤقت بس , يعني نقول مداه مده مشيك لاول الشارع الرئيسي , لانك متوجسه خيفه حد من قرايبك او معارفك يشوفك و يعلق عليكي , او ينقل تعليقه لالبابا ولا الماما طبعا !!!

انك تنزلي من بيتكم في امان الله , يرمي عليكي السلام خمس بياعين في  محلات في طريقك للطريق الرئيسي!! خمسه ليه يعني !! مره واحده !!, كل اللي بيبيعوا فيهم رجاله طبعا !!
مع تحسيس في الصوت و استكانه !! تلاقيهم بيقولولك يعني ما بقتيش تيجي يعني !!
و يبقي ردك لو عرفتي تتكلمي يعني ولم تكتفي بهز راسك و انتي بتقولي في سرك ( لا حول ولا قوه الا بالله!! له في خلقه شئون !!),معهلشـــــــــي مشاغل !!

انك تلاقي كل التكسه اللي تعدي من قدامك تقف ليكي !! و انتي بكل الاطه تشاوري نووو وااااي !!بهز الراس طبعا ومن غير ولا كلمه !!
الاطه اخر الشهر بقي !!

انك تلاقي الميكروباص يقفلك في وسط الشارع لمجرد انك اتمطعتي و انتي ماشيه , مش بتشاوريله يعني ,ولا رميتي نفسك تحتيه لا قدر الله علشان يقفلك كالمعتاد يعني!!, و من غير سباق الماراثون اليومي لانه بيركن بعد المحطبه بتلاته متر  !!. تديله الاجره و هو مبتسم ابتسامه كبيييره و يقولك بجمله سمجه !! خليها علينا المره دي !!.

انك بعد ما تنزلي من الميكروباص تلاقي خمسه بينادولك ( يا انسه يا انسه !!) تبصي تلاقي السواق هووو هووو!! بيقولك العربيه هتخبطك يا انسه خللي بالك !!!
و احيانا يزودها و يقول : لو اللي زيك ماتوا امال الخناشير اللي في البيت نعمل فيهم ايه !!! 

انك تدخلي من باب الشركه متسربعه و بتقولي يا حيطه داريني لانك متاخره كالمعتاد لان الطريق هوباااب !!
 يبتسملك السكرتير من حيث لا تدري ولا تعلمي و يقولك : يعني متاخره مش عوايدك !! انا خايف عليكي يتخصملك بس !! ,بعد ما كان بيجري علي دفتر الحضور و الانصراف و يسجل انك اتاخرتي, و بنفس ام الابتسامه يقولك , كده اتخصملك ربع اليوم , و احيانا تنفرج ابتسامته اكتر و هو بيقولك , المره دي نص يوم !! فالشعب كله يفرح فيكي اخر الشهر بقي و يعيش اصحاب الشركه في امان و سلام نفسي لانهم قللوا علي قد ما يقدروا من المرتبات !! خونه!!

اعزائي الرجال المستفهمين !!!
شايفين مدي الضغط النفسي اللي بيتمارس علينا احنا الغلابه مكسوري الجناح البنات , و بعد كده يزعلوا مننا لو اتاخرنا نصايه قدام المرايه !! معذورين !! ما هم مش عارفين قد ايه المجتمع قاسي علي اللي نازلين متسربعين من بيوتهم ,مش مهتمين بلفه الحجاب اوي , الاي شادو اوي اوي , المانيكير خالص , الكعب العالي نو واي !!
ده حتي و احنا صغيرين ما نعرفش الروج من كوز الدره !! كانوا بيسمعونا اغنيه ماشيه السنيوره !!
عزيزي الرجل المستفهم احنا كبنات عايشين في مجتمع قاسي اوي :(
بلد بتاعه شهادات صحيح :( 
يعني من الاخر ليس علي المزه حرج:(


اذااا ان لم اكن لابسه مزه, لوددت ان اكون لابسه مزه :)
اي و النيعمه يعني:)