الجمعة، 18 نوفمبر، 2011

اين تنتهي الموجه !!!



صحيت بدري !!

علي غير عاده , من فتره قلبت ساعتها البيلوجيه و بقت مثال حي لخفاشه بنت ناس!! , ما بتمصش دم حد , بس الحقيقه من صفات تلك الخفاشه انها تعيش و تتعايش علي سندوتشات الجبنه الرومي و النسكافيه ابو معلقه سكر و واحده , بتنام طول النهار و بتصحي من الساعه سته تقريبا , المغرب اكيد , كل التليفونات ما بتردش عليها لانها فعليا نايمه و عامله الموبايل سايلنت , كميه الناس اللي مش مصدقه ده كبيره و بيلوموها و هي بطلت تعتذر , هي كده خفاشه اقبلوها او ارفضوها في صمت خفافيشي كده !!
.
كان النهار لسه بيزور اوضتها علي استحياء ليوقظها بدبدبه خافته علي الشباك, طول عمرهم متصالحين انه ما يلسعش عينيها الصبح لانها بتتعصب من الفعل ده , حست انها كانت زايده عن الحد في انفعالها الاخيرعلي النور , ده النور خايف يهوب ناحيه سريرها اصلا !!!, و ده ليه معنين , اما الدنيا لسه بدري , اما الصبح زعلان !!!


الله اعلم....


بقالها كام يوم بتحشر دماغها باسئله كتير قبل ما تنام , و مع ذلك بتنجح انها تنام قبل ما توجدلها حلول , بس بيبقي في قلبها كم لا يهمل من ارتياح او خوف لبعض منها , و بقالها فتره عقلها بيفاجئها باحلام مفسره لكل مشكله و في نفس الحلم بيتوجد لها حلول نهائيه !! و ده بردو ليه معنين , اما ان عقلها بيتعب زياده لانه بيفكر حتي و هو نايم , اما ان في ملاك ما في مكان ما بيحرسها و بيجاوب علي كل خوفها الكتير من الحجات الكبيره و الصغيره دي !!


الله اعلم ...


قامت بالراحه من غير ما تقلق الملايكه ساكني البطانيه !!, هي مقتنعه ان في كل مكان في ملايكه و جنيات صغيره و ده اللي بيخليها بكل يقين بتعامل الكون كله بهواده , كانت رجليها من غير شراب , كانت سقعانه بس بدفا كده و مصاحبه سقعه اطرافها بهدؤ الراضيي , من غير زربنه ولا شعننه خالص !!


 صورتها في مرايه الحمام كانت مفرحه  مع انها محافظه علي لقب المنكوشه !! , ابتسمتلها بهدؤ و غسلت وشها بميه سقعانه و علقت ميه في البراد منشان كوبايه حاجه سخنه تدفي ,و احتمال تقلل احتقان زورها من البرد اللي تقل في زيارته ليها !!, بس هي بردو مضيفه جدعه !! و هتصبر علي جار السو !!! البرد يعني :)


رجعت لاوضتها و اتكلفتت ببطانيه صغيره و فتحت كتاب جديد بفرحه , انه رساله جديده من الكون ليها هتسمعه في هدؤ الصبح بودن صافيه من اي صوت و لا اي خوف ولا اي توتر من وجود اي كائن بتحرص علي تصرفات محدده بوجوده !!
فقط انا و الكتاب !!


شغلت نغمات هاديه علي موبايلها لمعشوقتها كاميليا جبران , اول فكره زارتها انها تشغل اغنيه انكمش !!! مناسبه اوي للاجواء !! لكن ايديها ساقتها لاغنيتها الاقرب, اين تنتهي !!!!
بمجرد ما خلصت الاغنيه قررت انه وقت الكتاب  ما ينفعش تحشر فيه كاميليا يعني !!!


بعد وقت ما خدتش بالها قد ايه , فوقها من هيامها رنه لمنبه لطيف !! . اتعودت تقول علي المنبه سخيف , بس هي دلوقتي في خدر لكل مواطن العصابيه , تري الكون كله جميل , انه موعد الرحيل !!


تمنت لو كان بهاتفها رصيد يساع ان تنقل له هذه الراحه التي سكنت قلبها ,و تحكي له عن مدي طبطبه الكون علي قلبها المرهق, فهي تشعر بوجوب ذلك لكونه كان معاها في المره !! من حقه يبقي معاها في الحلوه يعني !!! انا كائن حقاني يعني يعني !!!


تمنت لو كان الكون ببراح روحها بتلك الثانيه حيث ينقل عبر حوريات الهواء اللا مهلكه من الصحيان بدري, بسمه بلا صوت تخبره بانها قررت النزول من المنزل, و مصاحبه نسمات البرد , فقد قررت مسبقا ان ترتدي ملابس لا زالت تتسم بكونها صيفيه  و تتناسي كلياااا موقف البرد منها و من زورها اللي حكم عليه بكل ظلم ان يظل محتقن !!! .


اوتعلم !!! هذا كان اخر يوم لي بالاكتئاب و الاحتجاب عن البشر !!!
باذن الله يعني !!!


لم تعلم متي قررت او من قرر لها دق ناقوس البدء بيوم جديد!!
و لكن ايا ما كان , فقد بدا !! و تتمني ان لا ينتهي !!!
نفس اللي وصلتله كاميليا في اغنيتها !! وصف الحاله من غير تحليل اسبابها !!
اوففف تعبت من التحليل و التمليل اصلي :)


                                   محيط دائره مركزها في اللا مكان !!

و انا بحب اللا مكان اوي

براح كده يساعني و نص و تلت تربع


الثلاثاء، 8 نوفمبر، 2011

Lovers of the day


لم تعد بالسطحيه التي تؤهلها للاستمتاع , لمجرد فكره الاستمتاع !!
عادت اكثر تعقيدا , امنت ان لكل امر بدايه و نهايه !!!
 لكن فكره اليقين في قوه السهم, ينقلها من نقطه لاخري تليها , عاد لا حياتي علي الاطلاق!!! 
 اضحت تؤمن ان في نقطه ما ستدنو الي حل الاستدارات , التي قد تعيدها الي جاره لصفر ما علي بعد سنتان قبل الان ,و قد تسافر بها لتتشمم ريح نهايتها المنشوده , و من ثم تعود بها مره اخري لصفر اخر !!
 ليس كلعبه قطار الموت !!
ففي رايها هذا قطار الحياه !!
كلمه دراماتيكيه تدنو من كونها نهايه جمله ما !!!!!!!!!!!!!!!!!!! انا علي العهد!!!!
.
.
.

كانت تعلم منذ اول لحن للموسيقي التصويريه لنقل الحدث علي هواء تجاربها, انها علي مشارف هوه ما !!
تمنت ان لا تكون سحيقه , رغم كونها دربت نفسها علي كونها هكذا !!التفتت له في ترف انثوي و قالت: 

 عزيزي..
 اعلم ان ما افعله الان خطا فادح !!
 قد تكون جريمه كونيه بحق نفسي !!
 لكن اوتعلم !!
ساقصي صوت عقلي جانبا ,و اتمتع بك الي ابعد حد لدقيقه كوننا معا !!!
 لكن !!!
 ان اطلت في الشرود فلتفيقني بلفته ما , اتلمس كونها مرحه منك !!
فلتكن مرحه ارجوك ! فانا لا اقوي ان يوقظني احدهم من كابوس ما ,علي كابوس اكبر !
 ان شردت اعلم بكوني اعود الي عقلي !!
 و انت  من نوعيه الرجال اللا ممتعين للعقول !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

بابتسامه مرحه , استماله انثاويه لاشعال سجاره ما بطعم الشوكولاته ,جعلت مما قالت رقيقا رغم كونه جلد من الدرجه الاولي !!
تعتقد كونها زكيه !!!! اتمني ذلك !!!!
.
.
.

تعاني كثيرا من قصر مدد الاستطاله!!
لا تقوي لان تضحي طويله البال !, كثيره التمتع !, كثيره الاكتئاب !! ,يعدو كل ما بحياتها قابل لان يعاش بساعه او اثنان !!!فـقـط!!!
تقتنع بكونها قصيره العمر , كثيره الاختبار و ليس الخبره !!
.
.
.

استاطعت ان تصمت ,و تتمتع بدور الخجول , قليله التجارب , عفيفه النفس عن اي نزوه ايا ما كانت !!

تلقي خيوط حديثها المبعثره لينسج ملائه ربما , بينما رات ان الكوفيه لحل عبقري !!!
كانت ولا زالت متطلبه فيما تحتاجه فعليا من تلك اللحظه , ولا يعطيها اياه علي اي حال !!
بخل !
جهل في العرض !!!!

تجاهل علي اكبر الظن , فقد انتقته علي قدر عالي من التجربه !!!
انتقته كافي ليمليء اليوم !!!!
رجل لليله واحده !!!
.
.
.

كانت يداه المرتعشتان تخبرها انها لعلي مسرح من الدرجه الثالثه !!
التفتت في مرح :

 اوتظنني بالسذاجه لاصدق كوني حبيبتك !
 لا تجعلني اظن ذلك لاني لست كذلك !
لا تتلمسني و المسني فانا احنو لدفء جسدي ما !!!!!!

حاوطتها اسئلته ساكنه النني !! لما الخجل !!
اقنعته ببسمه خجوله , ان وضع البنت الخجله لاكثر قناع يريحها !!
...................
جاءت كلماتها رزينه 
                   هادئه 
                  مصطنعه و لكن بحرفه :

عزيزي....
 دعنا نكشف عن الستار قليلا فقد مللت الادعاء, دعنا ننهي ما كنا      بصدد بدئه , فالجو حار الي ابعد حد ها هناااا !!! و قد شارفت ليلتنا علي الانتهاء , و لدي عمل اريد ان انهيه صباحا !!
فلنجعلها بسيطه , فهي كذلك !!!

استدارت بانوثه تمسح عن عيناها دمعه ما , لا موقنه من فاعليه اظهارها 
, فقد تخرب كل ما عانت في بنائه طيله تلك الساعه , و كل ما بقي لها معه مجرد ساعه اخري !!
نعم لقد حدت تلك العلاقه بساعتان اضافيتان, تلهو بهم و من ثم تعطي للامر بالكامل, كامل ظهرها !!!!
التفتت له ببسمه مصطنعه .........
هاااااا
هيا بنا نلهو قليلا !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!